رونالدو على بعد خطوة من لقب ملك الهدافين الدوليين

رونالدو على بعد خطوة من لقب ملك الهدافين الدوليين
Spread the love

سيكون النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو على بعد خطوة واحدة من تحقيق إنجاز جديد في مسيرته المظفرة لأنه يسعى الى الانفراد بالرقم القياسي لأفضل الهدافين على الصعيد الدولي عندما يستضيف منتخب بلاده جمهورية ايرلندا الأربعاء ضمن التصفيات الاوروبية المؤهلة الى كأس العالم FIFA قطر 2022™.

ويتقاسم رونالدو المنتقل يوم الجمعة الماضي من يوفنتوس الإيطالي إلى فريقه السابق مانشستر يونايتد، الرقم القياسي الحالي مع الإيراني علي دائي برصيد 109 أهداف، وقد حققه في 179 مباراة دولية.

وبعمر السادسة والثلاثين، يحمل رونالدو في جعبته الكثير من الأرقام القياسية، فهو أفضل هداف في تاريخ دوري أبطال أوروبا مع 134 هدفاً، وأفضل هداف في تاريخ نادي ريال مدريد الإسباني (450 هدفاً) وأفضل هداف في تاريخ نهائيات كأس أوروبا مع 14 هدفا بينها خمسة أهداف في النسخة الاخيرة التي اقيمت خلال شهري حزيران/يونيو وتموز/يوليو الماضيين.

كما انه أفضل هداف لمنتخب أوروبي عندما تخطى المجري فيرينك بوشكاش (84 هدفاً) خلال مونديال روسيا 2018.

ولا يساور دائي (52 عاماً) والذي اعتزل اللعب رسمياً عام 2007، أي شك بأن رونالدو سيحطم رقمه وكان هنأه بمعادلة رقمه القياسي عندما سجل البرتغالي ثنائية (2-2) في مرمى فرنسا في كأس أوروبا الأخيرة بقوله على حسابه على “انستاغرام”: “تهانينا لكريستيانو رونالدو الذي بات على بعد هدف واحد من تحطيم الرقم القياسي على الصعيد الدولي. أنا فخور بأن يكون هذا الإنجاز اللافت بحوزة رونالدو”، واصفا اياه بانه “أحد ثلاثة” أفضل لاعبين في العالم الى جانب الارجنتينيين دييغو مارادونا وليونيل ميسي”.

وأضاف “أعتقد أن رونالدو يستحق هذا الرقم القياسي. بالنسبة لي شخصياً، كونه تمكن من معادلة رقمي فهذا فخر”.

وفي حال لم ينجح “سي آر7” في تحطيم الرقم أمام ايرلندا، فهو يملك فرصتين اخريين الاولى أمام قطر السبت المقبل، أو ضد أذربيجان في 7 أيلول/سبتمبر في تصفيات المونديال.

وفي حال خوض رونالدو المباريات الثلاث فأنه سيتخطى الرقم القياسي لعدد المباريات الدولية لأحد اللاعبين ضمن أحد المنتخبات الاوروبية والمسجل حالياً باسم المدافع الإسباني سيرخيو راموس (180 مباراة دولية) غير المدعو إلى صفوف منتخب بلاده في الوقت الحالي.

وكان راموس بدوره غادر فريقه ريال مدريد متوجهاً إلى باريس سان جيرمان الفرنسي ولكن من دون أن يتمكن من اللعب معه بسبب تعرضه لإصابة.

وبعد خوض 3 مراحل من تصفيات المونديال، يتصدر منتخب البرتغال ترتيب المجموعة الاولى برصيد 7 نقاط متفوقاً بفارق الأهداف عن صربيا.

ويتعين على البرتغال بطلة أوروبا عام 2016 أن ترفع من مستواها بعد أن حققت فوزاً صعباً على اذربيجان على أرضها 1-صفر، ثم تعادلت مع صربيا 2-2 قبل أن تفوز على لوكسمبورغ المتواضعة 3-1 في المراحل الثلاث الاولى من التصفيات.

ولا شك بأن رونالدو يريد مساعدة بلاده على بلوغ نهائيات مونديال قطر المقرر من 21 تشرين الثاني/نوفمبر الى 18 كانون الاول/ديسمبر 2018 في آخر مونديال له على الارجح بحسب قوله.

وإذا قدر له المشاركة، فسيصبح أحد اللاعبين القلائل الذي سيخوضون خمس نسخ من نهائيات كأس العالم وأبرزهم الحارس الايطالي الاسطوري جانلويجي بوفون وقائد منتخب المانيا الفائز بكأس العالم لوتار ماتيوس.

كما أنها ستكون الفرصة الاخيرة له لإحراز اللقب الذي تخلو خزائنه منه.

المصدر:بين سبورت

شجون عربية

شجون عربية