الجامعات الأميركية تقدم جوائز ومنحاً لتشجيع الطلاب على التطعيم

الجامعات الأميركية تقدم جوائز ومنحاً لتشجيع الطلاب على التطعيم

Spread the love

 

 

ذكر موقع “أكسيوس” الأميركي أن الكليات والجامعات الأميركية ترحب بالطلاب في الحرم الجامعي إثر الارتفاع الكبير في حالات “كوفيد-19” على مستوى

البلاد والتي يقودها إلى حد كبير متحور دلتا، مما يطرح أسئلة حول أفضل السبل لإعادة فتح الحرم الجامعي بأمان.

وتتجه بعض الجامعات إلى الإجراءات التأديبية – من خلال الرسوم أو، في حالة واحدة ، تعليق الوصول إلى الإنترنت – كوسيلة لتعزيز الالتزام الصارم ببروتوكولات كوفيد. ومع ذلك، يوزع آخرون جوائز في محاولة لتحفيز الطلاب على التطعيم.

ستفرض جامعة كوينيبياك Quinnipiac غرامة أسبوعية على الطلاب لفشلهم في تقديم حالة التطعيم الخاصة بهم ، بغرامة حد أقصى 2،275 دولاراً عن كل فصل دراسي.

بالإضافة إلى ذلك، سيفقد الطلاب الذين لا يستوفون متطلبات اللقاح بحلول 14 أيلول / سبتمبر إمكانية الوصول إلى شبكة واي فاي وشبكة كوينيبياك.

وألغت جامعة فيرجينيا تسجيل 238 طالباً لفشلهم في إظهار دليل على التطعيم ضد كوفيد أو تقديم إعفاء قبل الموعد النهائي الذي فرضته الجامعة. ولاحظ مسؤولو الجامعة أن بعض هؤلاء الطلاب ربما لم يكونوا يخططون للعودة هذا الخريف.

وتطلب جامعة ولاية أوهايو تلقيح جميع الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والموظفين ضد كورونا في فصل الخريف. ولم تعلن بعد عن العقوبات التي قد يتم فرضها لعدم الامتثال للتفويض.

وتفرض جامعات أخرى رسوم جديدة تحت مسمى رسوم “كوفيد” للمساعدة في دفع تكاليف الاختبار والحجر الصحي.

ومع ذلك، فإن بعض الكليات تتخذ نهجاً معاكساً، حيث تقدم الجوائز والسحوبات، بدءاً من بطاقات الهدايا إلى فرص الفوز بمنح دراسية أو خطط وجبات غير محدودة لتشجيع الطلاب على الحصول على اللقاح.

تمتلك جامعة أوبورن برنامجاً تحفيزياً للطلاب الذين تم تلقيحهم بالكامل، والذي يتضمن السحوبات على الجوائز، بما في ذلك تصاريح وقوف سيارات المطعمين، وخطط الوجبات غير المحدودة، والمنح الدراسية التي تبلغ 1000 دولار.

تقدم جامعة كانساس بطاقات هدايا بقيمة 40 دولاراً لأول 4000 طالب تم تطعيمهم وإجراء سحب، يتضمن فرصة للحصول على رسوم دراسية مجانية لمدة فصل دراسي.

كما أدخلت جامعة فرجينيا الغربية الطلاب والموظفين الذين تم تطعيمهم بالكامل في السحب للحصول على فرصة للفوز بأجهزة الكمبيوتر المحمولة أو قسائم هدايا.

واختارت حوالى 700 جامعة – نحو ربع الكليات – متطلبات التطعيم بين الطلاب والموظفين، وفقًا لـنظام تسجيل التعليم العالي.

نحو نصف الكليات تشجع الطلاب على التطعيم من خلال التواصل مع الطلاب وعيادات اللقاح والجوائز في الحرم الجامعي. لكن ما لا يقل عن 12 ولاية منعت الجامعات من فرض اللقاحات، وفقاً لصحيفة وول ستريت جورنال.

وفي الوقت نفسه، تعتمد بعض الجامعات على تفويضات إلزامية القناع والاختبارات المنتظمة.

وأشار الموقع إلى أن بروتوكولات فيروس كورونا لبعض الجامعات تتوقف على الاعتبارات المالية.

وصاغ تقرير من جامعة تكساس في أوستن سيناريوهات مختلفة لفصل الخريف، ووجد أنه من دون إجراء اختبارات متكررة أو ارتداء الأقنعة في الداخل، يمكن أن يصاب 11200 طالب في المتوسط ​​بمرض كوفيد في الخريف.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الفرق بين معدل تطعيم الطلاب بنسبة 60 و80 في المائة سيكلف جامعة تكساس حوالى 4 ملايين دولار.

وقالت لورين مايرز، الأستاذة في جامعة تكساس: “هناك هذان العالمان المختلفان: هناك عالم نقوم فيه بكل هذا التخفيف، إنه ناجح بما فيه الكفاية بحيث يمكننا في الواقع متابعة الجامعة بأمان شخصياً ولا يتعين الدراسة أونلاين، أو هناك عالم لا نفعل فيه ما يكفي للتخفيف، أو لا يوجد تطعيم كافٍ في المجتمع، ونحن مجبرون على الدراسة أونلاين، وهذا يؤدي إلى تكلفة إضافية على جامعة تكساس”.

نقله إلى العربية: هيثم مزاحم