«نيويورك تايمز»: البنتاغون يرسل أسلحة أميركية مخزّنة في إسرائيل إلى أوكرانيا

«نيويورك تايمز»: البنتاغون يرسل أسلحة أميركية مخزّنة في إسرائيل إلى أوكرانيا
Spread the love

شجون عربية- نقلت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين قولهم إن البنتاغون يستغل مخزوناً هائلاً ولكنه غير معروف من الذخيرة الأميركية المخزنة في إسرائيل للمساعدة في تلبية حاجة أوكرانيا الماسّة لقذائف المدفعية في حربها مع روسيا.
ووفقاً لتقرير الصحيفة، فإن البنتاغون كان يحتفظ بهذا المخزون من الأسلحة والذخيرة لاستخدامه في «صراعات الشرق الأوسط». كما سمحت الولايات المتحدة لإسرائيل بالوصول إلى هذه الأسلحة في حالات الطوارئ.
وتحول الصراع في أوكرانيا منذ أشهر إلى «حرب استنزاف مدفعية»، حيث يقوم كل جانب بإلقاء آلاف القذائف كل يوم على الجانب الآخر.
وقد نفد مخزون أوكرانيا من الذخائر الخاصة بأسلحتها التي تعود إلى الحقبة السوفياتية، ومن ثم فقد لجأت لاستخدام الذخيرة والمدفعية التي منحتها إياها الولايات المتحدة وحلفاء غربيون آخرون.
وتشكل المدفعية العمود الفقري للقوة القتالية البرية لكل من أوكرانيا وروسيا، وقد تتوقف، نتيجة الحرب، على نفاد الذخيرة من أيٍّ من الجانبين، وفقاً لما أكده محللون عسكريون.

ومع نقص المخزونات في الولايات المتحدة وعدم تمكن صانعي الأسلحة الأميركيين من مواكبة وتيرة العمليات القتالية الأوكرانية، تحول البنتاغون إلى مخزونات بديلة لحل هذه المشكلة، أحدها في كوريا الجنوبية والأخرى في إسرائيل. ولم يتم الإبلاغ عن استخدام أيٍّ من هذه المخزونات في حرب أوكرانيا من قبل.
ويعد شحن مئات الآلاف من قذائف المدفعية من المخزنين للمساعدة في دعم المجهود الحربي الأوكراني أمراً حساساً من الناحية الدبلوماسية والسياسية، نظراً لإعلان سيول وتل أبيب علناً أنهما لن ترسلا أي مساعدات عسكرية فتاكة إلى أوكرانيا.
ورفضت إسرائيل باستمرار إمداد أوكرانيا بالأسلحة خوفاً من الإضرار بالعلاقات مع موسكو، وأعربت في البداية عن مخاوفها من الظهور بمظهر «المتواطئ» فيما يخص تسليح أوكرانيا إذا سحب البنتاغون ذخائره من المخزون الموجود على أراضيها.
وقال مسؤولون إسرائيليون وأميركيون إن الخطة تتضمن إرسال 300 ألف من الأسلحة والذخيرة إلى أوكرانيا، وإن نحو نصف هذه الكمية تم شحنها بالفعل إلى أوروبا وسيتم تسليمها في نهاية المطاف إلى كييف عبر بولندا.

وبينما يستعد كبار المسؤولين العسكريين والدفاعيين من عشرات الدول، بما في ذلك دول الناتو، للاجتماع في قاعدة رامشتاين الجوية في ألمانيا يوم الجمعة لمناقشة إرسال المزيد من الدبابات والأسلحة الأخرى إلى أوكرانيا، يتدافع المسؤولون الأميركيون من وراء الكواليس لتجميع ما يكفي من القذائف لإرسالها لكييف لضمان تزويدها بما يكفي من الإمدادات هذا العام، خصوصاً مع وجود توقعات بتوسيع روسيا ضرباتها في الربيع.
وأرسلت الولايات المتحدة حتى الآن، أو تعهدت بإرسال، ما يزيد قليلاً على مليون قذيفة عيار 155 ملم إلى أوكرانيا. وقال مسؤول أميركي كبير، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن جزءاً من هذه القذائف جاء من المخزونات الموجودة في إسرائيل وكوريا الجنوبية.
ووفقاً لمسؤولين إسرائيليين كبيرين، فقد وعدت الولايات المتحدة إسرائيل بأنها ستمدها مجدداً بالأسلحة والذخائر التي سحبتها من المستودعات الموجودة في أراضيها، وأنها، في حالة تعرض إسرائيل لأي حالة طوارئ، ستزوّدها بالذخيرة اللازمة على الفور.
وأرسلت دول غربية أخرى، بما في ذلك ألمانيا وكندا وإستونيا وإيطاليا، قذائف من عيار 155 ملم أيضاً إلى أوكرانيا.
ويقول مسؤولون أميركيون وغربيون إن الجيش الأوكراني يستخدم نحو 90 ألف طلقة مدفعية في الشهر، أي ضعف معدل التصنيع في الولايات المتحدة والدول الأوروبية مجتمعة.
وقال تحليل نشره الشهر الماضي معهد أبحاث السياسة الخارجية بالولايات المتحدة إنه إذا استمرت أوكرانيا في تلقي إمدادات ثابتة من الذخيرة، خصوصاً للمدفعية، وكذلك قطع الغيار، فستكون لديها فرصة جيدة لاستعادة المزيد من الأراضي التي استولت عليها روسيا.

المصدر: الشرق الأوسط

شجون عربية

شجون عربية